يعيش البرتغالي برونو فيرنانديش الحلم مع نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي منذ انتقاله إليه في يناير 2020 قادمًا من سبورتينج لشبونة في صفقة بلغت قيمتها 55 مليون يورو بالإضافة إلى 25 مليون كمتغيرات.

أداء برونو مع مانشستر يونايتد جعل البرتغالي الدولي يحصد جائزة أفضل لاعب في الشهر في الدوري الإنجليزي خلال أربع مناسبات، ليصبح ثاني أكثر لاعب ناشط حاليًا في “البريمييرليج” يحصل على الجائزة بعد هاري كين برصيد ست مرات.

ماذا قدم برونو فيرنانديش مع مانشستر يونايتد؟

ومنذ انضمامه إلى مانشستر يونايتد، لعب برونو فيرنانديش 81 مباراة في كافة المسابقات بإجمالي 6506 دقيقة لعب، تمكن خلالها من تسجيل 43 هدفًا وصناعة 25 تمريرة حاسمة، أي أنه يساعد بتقديم 0.8 هدف في كل مباراة.

أداء برونو فيرنانديش مع مانشستر يونايتد لا يقتصر على التسجيل والصناعة، حيث أصبح محورًا لأسلوب لاعب “الشياطين الحمر” تحت قيادة النرويجي أولي جونار سولشاير، ويدور الجميع في فلك البرتغالي وهو من يقود العمليات الهجومية للفريق.

ورغم الأداء المثالي الذي يقدمه برونو فيرنانديش مع مانشستر يونايتد، وتألقه بشكل متواصل على مدار موسم ونصف، ومع انطلاق منافسات موسم 2021-2022، إلا أن ذلك لم يجعل اسم البرتغالي يرتبط بالانتقال إلى أي فريق آخر، ولو حتى على سبيل الشائعات.

سوق خامل

المتمعن في حال سوق الانتقالات يجد أن حتى باريس سان جيرمان الفرنسي، أكثر الأندية تعاقدًا مع نجوم حتى الآن لم ينفق سوى 60 مليون يورو لضم المغربي أشرف حكيمي من إنتر الإيطالي.

في المقابل، تعاقد باريس سان جيرمان مع ليونيل ميسي، وسيرخيو راموس، وجورجينيو فينالدوم، وجيانلويجي دوناروما بصفقات انتقال حر.

فيما قام تشيلسي الإنجليزي بالتعاقد مع البلجيكي روميلو لوكاكو من إنتر مقابل 115 مليون يورو، في صفقة هي الأغلى حتى الآن في سوق الانتقالات الصيفي.

أما مانشستر يونايتد نفسه، فقد تعاقد مع جادون سانشو من بوروسيا دورتموند ورافاييل فاران من ريال مدريد، في صفقتين يتراوح إجمالي قيمتهما بين 125 و135 مليون يورو.

كل ذلك يؤكد أن سوق الانتقالات الحالي خامل للغاية، ولن يحتمل أبدًا التحرك نحو لاعب مثل برونو فيرنانديش، تبلغ قيمته السوقية 90 مليون يورو حسب موقع “ترانسفير ماركت” المتخصص في القيم السوقية للاعبين.

أزمات اقتصادية

وإلى جانب ذلك فإن الأزمة الاقتصادية التي ضربت كل أندية أوروبا بدون استثناء بعد جائحة فيروس كورونا جعلت من المستحيل على أندية مثل ريال مدريد وبرشلونة قطبي الكرة الإسبانية أن يتحركا للتعاقد مع لاعب بقيمة برونو.

ريال مدريد الذي يعيش وضعًا اقتصاديًا مستقرًا إلى حد ما يركز كافة جهوده للحصول على خدمات الفرنسي كيليان مبابي، رغم أنه ارتبط بالتعاقد مع برونو إبان تواجده في سبورتينج لشبونة.

أما برشلونة، فإن أزمة الاقتصادية جعلته يضحي بقائده ليونيل ميسي، ويخوض مفاوضات مكثفة مع كافة نجومه لتقليص رواتبهم، وساعد جيرارد بيكيه النادي الكتالوني في تسجيل لاعبيه الجدد بعد قبوله تخفيض 50% من راتبه.

فيما ستحجم الأندية الإنجليزية كلها عن فكرة التعاقد مع لاعب مثل برونو فيرنانديش، لعلمهم أن مانشستر يونايتد لن يتخلى عنه بسهولة، وقد يطلب مبلغًا فلكيًا قبل أن يفكر في التفاوض.

ارتباط طويل الأمد

عقد برونو فيرنانديش مع مانشستر يونايتد قد يكون سببًا في إحجام الأندية الأوروبية الكبرى للتفكير في التعاقد مع البرتغالي.

ويمتد عقد برونو في ملعب “أولد ترافورد” حتى يونيو 2025 مع خيار التمديد لموسم إضافي، وهو ما يجعل مانشستر يونايتد يمتلك اليد العليا في أي مفاوضات محتملة بشأن اللاعب.

فيما يشير موقع “سبوت راك” الأمريكي المتخصص في الكشف عن رواتب اللاعبين إلى أن برونو فيرنانديش يحصل على قرابة 11 مليون يورو سنويًا من مانشستر يونايتد، لكن ذلك قد يتغير حيث تؤكد صحيفة “ذا صن” الإنجليزية أن إدارة يونايتد تفكر في مكافأة اللاعب على ما يقدمه ورفع راتبه بما يتناسب مع ذلك.

ورغم أن راتب برونو يبدو في متناول الأندية الكبرى، إلا أن مدة العقد تجعل فكرة ارتباط البرتغالي بالانتقال إلى نادٍ آخر حاليًا شبه مستحيلة.