تحدث نجم برشلونة الشاب أنسو فاتي عن عودته للملاعب من جديد، بعد غياب قرابة العام بسبب الإصابة، وكذلك عن حصوله على الرقم (10) الذي كان يرتديه أسطورة البارسا ليونيل ميسي.

وقال فاتي في تصريحات لموقع نادي برشلونة: “أريد العودة مجددًا والاستمتاع بكرة القدم، أنا ووالدي بكينا عندما عدت الى الجري ولمس الكرة، عليك دائمًا النظر الى الأمام، أريد فقط شُكر عائلتي، زملائي والجمهور، لقد اعطوني القوة خلال مرحلة التعافي”.

وأضاف: “الإصابة كانت صعبة ورأيت العملية جدًا طويلة، لكن تعلمت من الاصابة والآن انا متشوق من أجل العودة والقيام بما أحبه وهو لعب كرة القدم مجددًا. اريد الاستمتاع بنفسي، الإصابات تساعدك على النضج، لأنك سوف تُقدر كل شيء أكثر”.

وواصل: “دعوت أبي وأخي الصغير في يوم التدريبات عندما عُدت إلى لمس الكرة، كان يوم سعيد خصوصًا لأبي، عندما شاهدني كان يبكي وبكيت أتا أيضًا، كانت لحظات عاطفية جدًا لعائلتي .. هُنالك لحظات شعرت فيها أنني لا أتقدم إلى الأمام، في بعض اللحظات أحاول النوم ولم أستطع وأستيقظ في الثالثة صباحاً”.

وأردف: “والدي وإخوتي عامل أساسي لعودتي، كانوا بجانبي طيلة الوقت. من الممكن أن يكون أصعب بكثير بدونهم. كان من الصعب أن أرى عائلتي تعاني أكثر مني. في كل يوم كان يسألني أخي “متى ستعود؟” عدم معرفة ما تخبره به كان أمرًا صعبًا حقًا. ومع ذلك، فهذا يساعدك على النضج”.

وزاد قائلاً: “أقدر حقًا الجماهير، جعلوني أشعر أنني لست وحدي خلال مرحلة التعافي. تلقيت دائمًا رسائل حنونة معهم تفيد بأنهم لا يطيقون الانتظار لرؤيتي مرة أخرى. إنه أمر إيجابي حقًا أثناء التعافي، مما يمنحك دفعة من اجل العودة”.

وأكمل: “أشعر بأني أريد حقًا العودة وهذا ساعدني ذلك خلال فترة تعافي. الآن أريد أن أستعيد ثقتهم ولا أطيق الانتظار للعودة إلى كامب نو. عودتي ستكون يومًا مميزًا وآمل أن أتمكن من اللعب بشكل جيد معهم وإظهار رغبتي، اريد شُكر زملائي الذي كانوا معي طيلة الوقت، بكل صراحة هذا سهل كل شيء”.

وجاء كذلك: “الرقم 10؟ ياله من شرف أن ارتدي رقم 10. أريد أن أشكر النادي، ارتداء هذا الرقم هو تحدي كبير لما يمثله، كل من ميسي ورونالدينيو ارتدوه قبلي بالإضافة للأخرين. نعم إنه ضغط إضافي لكن هذا جُزء من الفريق الأول”.

وأتبع: “أريد حقًا العودة إلى اللعب وأن أشعر بأنني لاعب كرة قدم، والاستمتاع بها أكثر من أي شيء آخر. لم ألعب منذ عام، سأحاول تقديم شيء جديد للفريق في كل مرة ألعب”.

وختم: “العودة مجددًا للإحتفال؟ المُهاجم دائمًا يشعر بالثقة بعد التسجيل، قد يكون في التدريبات لكن في المباريات يكون أفضل بكل تأكيد، أشعر بالثقة وجاهز باللعب مجددًا. أنا متشوق من أجل اللعب في (كامب نو) ورؤية عائلتي والجماهير وكل من ساعدني من أجل العودة”.