تعود جوائز الكرة الذهبية “بالون دور” هذا العام بعد إلغائها في 2020 بسبب وباء فيروس كورونا الذي أثار الكثير من الجدل بشكل متوقع.

وانه تم اختيار 14 لاعبًا من نجوم الدوري الإنجليزي الممتاز في القائمة المختصرة للكرة الذهبية المكونة من 30 لاعبًا لأفضل لاعب في العالم، والتي تم الإعلان عنها في وقت سابق من هذا الشهر، من قبل مجلة “فرانس فوتبول”.

وايضا وكان نجوم بطل أوروبا تشيلسي سيزار أزبيليكويتا، وجورجينيو ونجولو كانتي، وروميلو لوكاكو، وماسون ماونت كلهم ضمن القائمة، في حين تواجد لاعبو مانشستر سيتي كيفن دي بروين، وروبن دياز، وفيل فودين، ورياض محرز، ورحيم سترلينج.

كما تم ضم ثنائي مانشستر يونايتد كريستيانو رونالدو وبرونو فرنانديز وقائد توتنهام هاري كين ومهاجم ليفربول محمد صلاح

وانه ويحتل الدوري الإيطالي المركز الثاني من حيث عدد الممثلين بوجود، نيكولو باريلا وليوناردو بونوتشي وجورجيو كيلليني وسيمون كيير ولاوتارو مارتينيز، ​​في القائمة، مع وجود 5 من نجوم الدوري الإسباني، كريم بنزيما ولوكا مودريتش وجيرارد مورينو وبيدري ولويس سواريز.

كما تم ضم رباعي باريس سان جيرمان جيانلويجي دوناروما وكيليان مبابي وليونيل ميسي ونيمار إلى جانب ثنائي الدوري الألماني إيرلينج هالاند وروبرت ليفاندوفسكي.

واخيرا أي من هؤلاء الثلاثين لاعب لديه فرصة واقعية للتواجد على منصة التتويج؟، صحيفة “ميرور” البريطانية أعدت تقريرًا رصدت من خلاله أفضل 10 لاعبين في عام 2021، من المرشحين للكرة الذهبية واليكم.

10- محمد صلاح (ليفربول)

محمد صلاح

هذا العام كان أكثر صعوبة بالنسبة لليفربول بعد المواسم التي فاز فيها بالدوري الممتاز ودوري أبطال أوروبا.

أنهى فريق يورجن كلوب الموسم الماضي بدون أي لقب، لكنه نجح في تحقيق المركز الثالث في البريميرليج ووصل إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وعلى الرغم من عدم وصول فريقه إلى ذروة السنوات السابقة، إلا أن محمد صلاح سجل 23 هدفًا على مستوى الأندية في عام 2021.

وواصل المصري ترسيخ نفسه كلاعب عالمي حقًا، وعلى الرغم من اقترابه من عيد ميلاده الثلاثين، يبدو أنه في حالة بدنية أفضل من أي وقت مضى.

ومن غير المرجح أن يهدد صلاح منصة التتويج، لكن سيكون من الأفضل في المركز العشرة الأوائل.

9- كيليان مبابي (باريس سان جيرمان)

مبابي

لقد كان بعيدًا عن كونه عامًا عتيقًا بالنسبة لباريس سان جيرمان، الذي هزمه ليل ونال منه لقب الدوري الفرنسي، ولا بالنسبة لكيليان مبابي، لكنه كان لا يزال النجم الأكثر فاعلية في العاصمة الفرنسية.

وأحرز المهاجم 35 هدفًا، للنادي والمنتخب، بما في ذلك ستة أهداف في خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، بينهم ثلاثية في برشلونة وهدفين في بايرن ميونخ.

كما لعب مبابي دور البطولة مع فرنسا حيث فاز بلقب دوري الأمم هذا الشهر، وسجل في نصف النهائي ضد بلجيكا وفي النهائي ضد إسبانيا.

يبدو أن مبابي مقدر للفوز بهذه الجائزة في مرحلة ما من مسيرته على أن يظل من بين لاعبي النخبة في كرة القدم.

8- إيرلينج هالاند (بوروسيا دورتموند)

هالاند

واصل إيرلينج هالاند كفاءته الشبيهة بالآلات مع بوروسيا دورتموند والنرويج في عام 2021 بتسجيل 41 هدفًا.

دفعت أهدافه دورتموند إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي والتتويج بلقب الدوري الألماني، ليواصل معدله بتسجيل هدف في كل مباراة.

يبدو أن هالاند، البالغ من العمر 21 عامًا، بدأ منافسة طويلة الأمد مع مبابي كخليفة لكريستيانو رونالدو وليونيل ميسي من حيث أهدافهما الرائعة.

إن افتقاده للألقاب وفشل النرويج في الوصول إلى بطولة كبرى سيكون عنصرًا ضد هالاند، لكن مهاراته رائعة للغاية ويشاع أنه سيرحل عن ناديه في صفقة انتقال ضخمة ستكون على الأرجح العام المقبل، وستشكل فارقًا في الفترة المقبلة من مسيرته.

7- كيفين دي بروين (مانشستر سيتي)

دي بروين

يبلغ دي بروين الآن من العمر 30 عامًا، وقد تعرض لإصابات هذا العام لكنه كان لا يزال مهيبًا لمانشستر سيتي الذي لعب دور البطولة فيه حيث استعاد لقب الدوري الإنجليزي الممتاز ووصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لأول مرة على الإطلاق.

يمكن القول إنه أفضل لاعب في كرة القدم العالمية ويمكن القول إنه أفضل لاعب تقني في الوقت الحالي، لكن خسارته للقي دوري أبطال أوروبا ويورو 2020 يمنعه من أن يكون منافسًا رئيسيًا هذا العام.

6- نجولو كانتي (تشيلسي)

كانتي

بدأ كانتي 46 مباراة فقط في الدوري الإنجليزي منذ بداية موسم 2019/20 من أصل 83 مباراة محتملة.

لعب دور البطولة عندما فاز تشيسي بدوري أبطال أوروبا، وكان لاعبًا رئيسيًا منذ البداية في كل من ذهاب نصف النهائي ضد ريال مدريد وفي الفوز النهائي على مانشستر سيتي.

فاز كانتي بجائزة رجل المباراة لأدائه في النهائي وفاز بجائزة أفضل لاعب في دوري أبطال أوروبا.

كانتي يستحق التواجد بمنصة التتويج لكن من المرجح أن يتم احتساب الإصابات ضده، والتي أثرت على مقدار مشاركته.

5- كريستيانو رونالدو (مانشستر يونايتد)

كريستيانو رونالدو

بعد فوزه بجائزة الكرة الذهبية خمس مرات وبسجله الرائع للأهداف، من المرجح دائمًا أن يكون كريستيانو رونالدو مرشحًا.

وغاب النجم البرتغالي عن لقب الدوري الإيطالي الموسم الماضي مع يوفنتوس، لكنه توج هدافًا للدوري بتسجيل 29 هدفاً، وفاز بكأس إيطاليا.

كما فاز رونالدو (36 عامًا) بالحذاء الذهبي في يورو 2020، على الرغم من إقصاء البرتغال في دور الـ16، برصيد خمسة أهداف في أربع مباريات.

بالإضافة إلى ذلك، أصبح رونالدو أفضل هداف دولي على الإطلاق (برصيد 112 هدفًا – بفارق ثلاثة أهداف عن علي دائي) وسجل تسعة أهداف في 10 مباريات مع البرتغال في عام 2021.

البداية السريعة في مانشستر يونايتد – خمسة أهداف في ست مباريات – ستساعد أيضًا في تعزيز موقف رونالدو.

4- ليونيل ميسي (باريس سان جيرمان)

ليونيل ميسي

الفائز القياسي بست مرات في الكرة الذهبية هو المفضل لدى العديد من الأشخاص لإضافة لقب آخر إلى مجموعته.

بعد كل شيء، سجل ميسي 38 هدفًا في 47 مباراة الموسم الماضي في ما ثبت أنه موسمه الأخير في برشلونة قبل أن يفوز بكوبا أمريكا (حيث كان هدافًا ومساعدًا رئيسيًا) مع الأرجنتين – أول لقب دولي له.

كما أن رصيده الذي بلغ 39 هدفًا و14 تمريرة حاسمة منذ بداية موسم 2020-21 يقف لصالحه أيضًا، لكن عدم ترك بصمته في دوري أبطال أوروبا يحسب ضده وأيضًا، لا تحظى كوبا أمريكا بنفس مكانة اليورو.

وقال ميسي في مقابلة واسعة النطاق أخيرًا مع “فرانس فوتبول” عندما سئل عن لمن سيصوت: “في فريقي يوجد لاعبان على الأقل سأصوت لهما كيليان ونيمار، ثم ليفاندوفسكي، الذي قضى عامًا رائعًا، ولكن هناك أيضًا بنزيما”.

3- جورجينيو (تشيلسي)

جورجينيو

اللاعب الوحيد الذي لعب دورًا رئيسيًا في كل من الفريقين الناجحين في دوري أبطال أوروبا ويورو 2020 هذا الموسم يجعل جورجينيو منافسًا تلقائيًا على الجائزة.

فاز الدولي الإيطالي بجائزة أفضل لاعب في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لعام 2020-2021 وتم إدراجه في فريق بطولة يورو 2020.

قال توماس توخيل مدرب تشيلسي: “جورجينيو يستحق الفوز بالكرة الذهبية، إنه لاعب ذكي للغاية ويسعدني أن أكون مدربه”.

وأضاف روبرتو مانشيني مدرب إيطاليا: “لقد فاز بكل شيء الموسم الماضي، سأجد أنه من الغريب حقا أن لم يفز بالجائزة”.

4 لاعبين خط وسط فقط – لويس فيجو في عام 2000، بافيل نيدفيد عام 2003، كاكا عام 2007 ولوكا مودريتش عام 2018، هم من فازوا بالكرة الذهبية منذ مطلع القرن.

وفوز لوكا مودريتش لاعب خط الوسط الذي لم يسجل الأهداف، بالجائزة عام 2018، لا يستبعد فوز جورجينيو أيضًا.

2- كريم بنزيما (ريال مدريد)

بنزيما

يتصدر كريم بينزيما حاليًا الدوريات الكبرى في أوروبا لتسجيل الأهداف وصناعتها في موسم 2021-22 مسجلاً 40 هدفًا رائعًا و16 تمريرة حاسمة لريال مدريد منذ بداية الموسم الماضي.

لقد استمتع أيضًا بالعودة إلى تشكيلة فرنسا الدولية، حيث سجل خمسة أهداف في 10 مباريات وساعد في تأمين لقب دوري الأمم لهم، حيث سجل في كل من نصف النهائي والنهائي، وكان الأخير هدفًا رائعًا.

خسر ريال مدريد نجومه في السنوات الأخيرة، لكن بنزيما لم يصبح فقط اللاعب الأكثر أهمية وتأثيرًا، بل أصبح أيضًا اللاعب المتميز في الدوري الإسباني.

غرد ريال مدريد بعد نهائي دوري الأمم في ميلانو: “تهانينا لـمنتخب فرنسا ولجميع مشجعي كرة القدم الفرنسية على لقب دوري الأمم الاستثنائي وتهنئة للاعبنا الرائع كريم بنزيما، الكرة الذهبية”.

وقال بنزيما في مقابلة الأسبوع الماضي: “منذ أن كنت صغيرًا، كنت أحلم بالفوز بالكرة الذهبية، وهو الحلم الذي يحلم به كل لاعبي كرة القدم”.

يتمتع اللاعب البالغ من العمر 33 عامًا بمسيرة مليئة بالألقاب ومجيدة مع لقب فردي ومكافأة مناسبة ومن المتوقع تواجده على منصة التتويج.

1- روبرت ليفاندوفسكي (بايرن ميونخ)

ليفاندوفسكي

لو لم يتم إلغاء جائزة الكرة الذهبية 2020 – وهو القرار الذي تم التشكيك فيه لاحقًا – لكان اللاعب البولندي الدولي بالتأكيد قد فاز بأول لقب فردي له.

أهدافه – 47 منها في ذلك العام – قادت بايرن ميونخ إلى ثلاثية جعلت الفريق الألماني أفضل فريق في كرة القدم الأوروبية.

ازداد إنتاج ليفاندوفسكي الشخصي بشكل أكبر هذا العام – حيث سجل 50 هدفًا عبر النادي والمنتخب، في حين تزامن خروج بايرن ميونخ من دوري أبطال أوروبا مع إصابته.

لقد حطم الرقم القياسي المسجل باسم جيرد مولر في تسجيل الأهداف في الدوري الألماني العام الماضي بتسجيل 41 هدفا بالكاد يمكن تصديقها في 28 مباراة بالدوري فقط.

لم يفز ليفاندوفسكي بلقب أوروبي أو دولي كبير، لكن أرقامه تتحدث عن نفسها، وسيكون جديرًا بالتأكد بلقب الكرة الذهبية.